fbpx

 الدراسة في تركيا للفلسطينيين بالاضافة الى كل المعلومات الهامة للطلبة الفلسطينيين حول المنح المجانية والمدفوعة وطريقة التقديم على الجامعات التركية بالنسبة للطلبة الفلسطينيين

ما هي مميزات الدراسة في تركيا للفلسطينيين ؟

أصبحت تركيا خلال العقدين الأخيرين من الدول الأكثر ارتفاعاً في حجم حصتها السنوية من الطلبة الدوليين، حيث كثفت الحكومة التركية من جهودها في جذب الطلاب الدوليين للدراسة في جامعاتها، ويأتي ذلك من خلال تقديم تسهيلات عدة ومنح متنوعة على رأسها برنامج المنحة الحكومية التركية السنوي.

إضافة إلى رفع جودة التعليم والبحث العلمي، وزيادة أعداد الجامعات الحكومية والخاصة، والحرص على تطبيق معايير عالمية ودولية عبر شراكات وعقد اتفاقيات عدة مع منظمات دولية وأوروبية وأمريكية.

وارتبط هذا المنحنى التصاعدي لدراسة الأجانب في تركيا بعوامل عدة مختلفة، ومميزات كثيرة اكتسبتها تركيا خلال العشرين عاماً الأخيرة، سواء على المستوى العلمي والتكنولوجي والصناعي والاقتصادي أو على الصعيد السياسي والعلاقات الدولية والإقليمية.

لذلك برزت ميزات كثيرة للدراسة في تركيا بالنسبة للطلاب الأجانب بشكل عام والطلبة الفلسطينيين بشكل خاص، أهمها:

  • تحقق الدراسة في تركيا خوض تجربة الدراسة في بيئة تفاعلية منفتحة ومتعددة الثقافات، مما يعزز اكتساب المهارات والاطلاع على ثقافات الغير، وتوسيع الدائرة المعرفية عبر الجنسيات المختلفة حول العالم.
  • تتميز تركيا بطابعها الاجتماعي القريب من الثقافة العربية المحافظة، ويشترك الأتراك بكثير من العادات والتقاليد وأسلوب الحياة اليومية الخاصة بالعرب، مما يشكل ميزة للطلاب الفلسطينيين والعرب.
  • الدراسة في جامعات بمعايير جودة تعليم أوروبية، حيث شهدت تركيا ارتفاعاً متصاعداً في تصنيف جامعاتها دولياً.
  • خوض تجربة الدراسة ضمن بيئة مستقرة اقتصادياً وسياسياً، وهادئة بعيدة عن الحروب والتجاذبات السياسية والإقليمية.
  • الحصول على العديد من المنح الدراسية المتنوعة قبل البدء بالدراسة أو بعد، حيث تزدهر تركيا بالمنح التعليمية والدراسية، أشهرها المنحة التركية الحكومية، والتي تشمل مراحل الجامعة والدراسات العليا والبحوث.
  • الحصول على إقامة طالب رسمية في تركيا طوال فترة الدراسة، وتؤهلك للحصول على تأمين صحي والاستفادة من تخفيضات كثيرة مخصصة للطلاب، مثل استخدام المواصلات العامة بأسعار رمزية وغيرها.
  • تجربة العيش في تركيا الجميلة ذات البيئة الخلابة والطبيعة الساحرة، والاستمتاع بالاطلاع على المزارات التاريخية وأشهر الأماكن السياحية في العالم.
  • يحظى الطلاب الدوليين بشكل عام والفلسطينيين بشكل خاص في نيل فرصة المشاركة في الفعاليات والنشاطات الثقافية والعلمية والدولية من مؤتمرات وندوات تنشط فيها الجامعات التركية.

استحصال الاقامة للطلبة الفلسطينيين

يحصل الطالب الفلسطيني عند قبوله وتسجيله في أي جامعة تركية على حق استخراج إقامة قانونية داخل الأراضي التركية حاله كحال جميع الطلبة الأجانب الراغبين في الدراسة بجامعات تركيا.

وعند التقديم بشكل صحيح وبالشروط القانونية المتعارف عليها، تكون الإجراءات بكل سهولة وتأخذ وقتها القانوني الاعتيادي إلى أن يتم تحصيل الإقامة للطالب، والتي عادة ما تكون مدتها من سنة إلى سنتين، وتجدد قبل انتهائها بشهرين.

 

ما هي متطلبات الدراسة في تركيا للفلسطينيين ؟

تتبنى الحكومة التركية استراتيجية زيادة حصتها الدولية من استقبال الطلاب الأجانب من مختلف أنحاء العالم، وذلك لما يعود على البلاد من تبعات إيجابية على المستوى القريب والبعيد.

وعلى اثر هذه الاستراتيجية المتبعة تعد شروط الدراسة في تركيا للفلسطينيين والطلاب الأجانب من أسهل الشروط وأكثرها بساطة، وذلك لترغيب الأجانب في الدراسة في البلاد.

ويتعين على كل أجنبي بشكل عام (بما فيهم الفلسطينيين) يرغب بالدراسة في تركيا استيفاء عدة شروط، وهي:

  • صورة الشهادة الثانوية مترجمة إلى اللغة التركية ومصدقة من كاتب العدل.
  • صورة عن كشف العلامات مترجمة إلى اللغة التركية ومصدقة من كاتب العدل.
  • صورة شخصية.
  • صوره عن جواز السفر.
  • شهادات اللغة إن وجدت مثل: TOEFL-ILETS – TOMER.

الجامعات المفضلة لدى الفلسطينيين

ينتشر الطلاب الفلسطينيين في مختلف جامعات الولايات التركية، كما أنهم يتواجدون في الجامعات الخاصة والحكومية في مختلف التخصصات والمراحل الجامعية سواء البكالوريوس أو الماجستير أو الدكتوراه.

وتعد جامعات ولاية إسطنبول الأكثر اقبالاً من الطلبة الفلسطينيين، مثل جامعة التن باش وجامعة بهجة شهير، وجامعة كولتور وجامعة إسطنبول التقنية، وجامعة نيشانتاشي، وجامعات أخرى مختلفة.

كما تضم الولايات التركية جامعات مختلفة يزيد فيها اقبال الطلبة الفلسطينيين عليها، مثل جامعة سلجوق في ولاية قونية، وجامعة ألانيا، وجامعة ازمير، وجامعة كارابوك وغيرها.

ان الاعتراف بالشهادات والدرجات العلمية الممنوحة من المؤسسات التعليمية العاملة بشكل قانوني في بلد ما هو عُرف معمول به بين دول العالم.

كذلك فإن المؤسسات التعليمية الفلسطينية سواء المراحل الأساسية أو الجامعية التي تعمل ضمن الاطار القانوني في فلسطين وبترخيص من الحكومة الفلسطينية تعترف بها تركيا بشكل مباشر، حيث ضمن إجراءات القبول في الجامعات التركية للطالب الأجنبي يجب عليه تقديم أوراقه وشهاداته مصدقة بشمل رسمي من بلده.

تكاليف الجامعات التركية بالنسبة للطلبة الفلسطينيين

المنح الدراسية المجانية التركية للفلسطينيين

يشمل برنامج المنحة الحكومية التركية الطلبة الفلسطينيين، وهو برنامج منح للطلبة الدوليين تخصصه الحكومة التركية سنوياً لجميع المراحل الجامعية والبحثية، توفر من خلاله مصاريف الدراسة والإقامة والسفر واللغة، بالإضافة إلى التأمين الصحي.

ويحصل الطلبة الفلسطينيين على منح خاصة أخرى خارج نطاق الحكومة التركية، تكون على شكل مساعدات ودعم تقدمها بعض الجمعيات الخيرية للطلاب، مثل جمعيات الوقف الطلابية أو الجمعيات التي تقدم صدقاتها للفلسطينيين، حيث يرتبط الأتراك بقضية فلسطين عاطفياً.

لذلك تنشط الكثير من الجمعيات الخيرية بخصوص هذا الأمر، إضافة إلى المنح المقدمة من الجامعات التركية للمتفوقين دراسياً والمميزين.