fbpx

القصور العثمانية في تركيا من أفضل الأماكن السياحية المتواجدة بإسطنبول، فإسطنبول مدينة الأصالة والتاريخ، اسطنبول هي المدينة الأولى في تركيا في جميع المجالات الاقتصادية والسياحية والتاريخية، وهي من أشهر المدن السياحية والتاريخية في تركيا، وتعتبر القصور التاريخية في مدينة اسطنبول دليلاً على حالة الازدهار التي كانت تعيشها الإمبراطورية العثمانية، حيث كان كل من قصورها وما زال تحفة لا مثيل لها، تابع معنا لتتعرف على تلك القصور.


القصور العثمانية في تركيا

عند البدء في الحديث عن أشهر الأماكن التاريخية في اسطنبول بالطبع، سيفكر معظم الناس في القصور العثمانية في تركيا، والتي تعد من بين أبرز الأماكن التي تعزز السياحة بشكل كبير في اسطنبول، وتعتبر من أهم المعالم التراثية في اسطنبول تركيا، بالإضافة إلى أن لديهم مجموعة متنوعة من الأشكال الهندسية والمعمارية الفريدة المختلفة، بالإضافة إلى القاعات الملكية التي تضم مجموعات فنية ساحرة، ونظراً للقيمة التاريخية للقصور، فهي تعتبر من أجمل المواقع الأثرية في اسطنبول.


قصر توبكابي

قصر توبكابي الذي يعد من أهم وأجمل القصور ومن أكبر القصور في مدينة اسطنبول، كانت مركزًا لإقامة السلاطين العثمانيين، امتدت لأربعة قرون من 1470 إلى 1856 على مدار حكم الدولة العثمانية حتى أمر السلطان عبد الحميد الثاني ببناء قصر دولما بهجة وتحويله إلى متحف أثري التي يتم فيها عرض المقتنيات، وكنوز الدولة العثمانية والإسلامية، تم بناء قصر توبكابي في عهد السلطان العثماني محمد الفاتح، وكان يسمى يني سراي، تبلغ مساحتها حوالي 500000 متر مربع، ويطل على مضيق البوسفور وبحر مرمرة، وتتميز باحتوائها على كنوز الدولة العثمانية وحديقتها الخشبية الرائعة ووجود نافورة تجذب انتباه الجميع، ويتكون قصر توبكابي من متاهة من المباني تتمحور حول أفنية محمية بالعديد من البوابات المختلفة.


قصر دولمة بهجة

قصر دولما بهجة، من بين أفضل القصور العثمانية في تركيا الذي يعتبر تحفة لا مثيل لها في العالم كله، يجمع في تصميمه المعماري بين الطراز الشرقي والطراز الغربي للعمارة، يقع قصر دولما بهجة في اسطنبول على الجانب الأوروبي في منطقة بشكتاش ويطل مباشرة على مضيق البوسفور، يعتبر من أشهر القصور والمتاحف في تركيا، تم بناء قصر Dolmabahçe على ميناء طبيعي كانت أرضه محشوة ومغطاة بالتراب لتصبح حديقة خاصة للسلاطين، ومن هنا جاء اسم Dolmabahçe

في عام 1843 أمر السلطان عبد الحميد الأول ببناء القصر الذي استغرق بناؤه 13 عامًا، وبلغت تكلفته حوالي 30 طنًا من الذهب، تم استخدام أربعة عشر طناً من الذهب بالإضافة إلى 60 طناً من الفضة لطلاء الأسقف وتزيين القصر، في بناء قصر دولما بهجة، عرض المهندسون العثمانيون أجمل الفنون المعمارية في فرنسا وألمانيا وإيطاليا التي كانت سائدة في تلك الفترة، بالإضافة إلى العمارة العثمانية، أصبح قصر Dolmabahçe مقر إقامة السلطان العثماني، بعد أن تم تحويل قصر توبكابي إلى متحف.


قصر يلدز

قصر يلدز من أشهر القصور في اسطنبول، وهو آخر قصور السلاطين العثمانيين، ويلدز تعني النجمة باللغة التركية، تم بناء قصر يلدز في منتزه يلدز الذي يتميز بأشجاره الطويلة وأزهاره الجميلة التي تم جلبها من جميع أنحاء العالم، أصبح قصر يلدز مقراً للحكم العثماني في عهد السلطان العثماني عبد الحميد الثاني بدلاً من قصر دولما بهجة، حيث استمر مقر الحكومة لأكثر من 30 عاماً، واستقبل قصر يلدز العديد من الشخصيات المهمة في عهد السلطان عبد الحميد الثاني الإمبراطورية العثمانية، ويتميز قصر يلدز بمساحته الواسعة وتصميمه الأنيق والفريد، حيث يجمع بين الذوق الأوروبي والذوق العثماني في مفروشاته وأثاثه بتصميم لا مثيل له.

في ختام مقالنا عن القصور العثمانية في تركيا فإنك لن تجد مكان للسياحة التاريخية والدينية أنسب من مدينة اسطنبول بتركيا، فإن اتاحت لك فرسة السفر الى هناك لا تنسى زيارة تلك الأماكن التاريخية الجميلة.

 

تحرير فريق ستاديكو للدراسة في تركيا