fbpx

تطوّرت هندسة الطاقة في تركيا على كلّ من صعيد التطبيق في سوق الأعمال، وجانب التعليم في جامعاتها المميّزة، وقبل أن تقرّر الدخول في هذا التخصّص فإنّك تحتاج إلى أن تتعرّف على معناه، وما يمكن أن يعمل به المتخصّصون فيه.

نسلّط في هذا المقال الضوء على ذلك، علاوة على ذكر بعض جامعات هندسة الطاقة في تركيا ، وتطوّر الصناعة التركيّة في هذا المجال.

وتستطيع طلب المزيد من التفاصيل والمعلومات عن الأسئلة التي تجول في ذهنك من خلال التواصل مع ستاديكو للردّ عليها.

1-   ما هي هندسة الطاقة

هو تخصّص هندسي يقوم بإنتاج ونقل الطاقة بأقلّ هدر ممكن وبأكثر طريقة كفوءة وفعّالة، وهذا يعني أنّه يجعل أنظمة الطاقة أكثر كفاءة وفعّاليّة، حيث يشير مصطلح نظم الطاقة إلى أشكال الطاقة المختلفة، ولذلك يطلق على هندسة الطاقة أحياناً مصطلح هندسة أنظمة الطاقة، فتوليد أو نقل أي شكل من أشكال الطاقة (طاقة متجددة، طاقة نوويّة، طاقة كهربائيّة، طاقة بترولية…) يدخل في هندسة الطاقة.

ولهذا ومع زيادة الحاجة إلى الطاقة، نمت أهميّة البحث عن أشكال مختلفة وجديدة لها، وضرورة هندستها في فروعها الثلاث، حيث يتفرّع عن هندسة الطاقة ثلاثة أنظمة رئيسة: نظام توزيع (ينقل الطاقة إلى العملاء)، ونظام (محطّة) توليد، ونظام نقل الطاقة (ينقل الطاقة إلى مراكز الأحمال).

وقد كان تخصص هندسة الطاقة في تركيا تخصّصاً فرعيّاً لهندسة الكهرباء إلى أن أصبح مستقلّاً. وتقوم هندسة الطاقة بدمج علوم الاقتصاد، والرياضيّات، والبيئة، والفيزياء، والكيمياء، ولهذا فإنّ دراسة هذا التخصّص تضمّ مواداً عن: الاقتصاد، الغلاف الجوّي، الطاقة والبيئة، التلوّث، خواصّ السوائل، الطاقة المتجدّدة، الطاقة بشكل عام، طرق القياس والتحكّم في الطاقة، الإدارة الصناعيّة، الرياضيّات، أشكال جديدة للطاقة المتجدّدة.

2-   مجالات عمل مهندس الطاقة

يتّسم سوق الطاقة بزيادة تنوّع مصادره والمنشآت العاملة في توليد ونقل الطاقة وإنتاج الأدوات والتجهيزات اللازمة لذلك في أنظمة الطاقة الثلاث، مثل: المولّدات الكهربائيّة والمحوّلات والمحرّكات وتكنولوجيا الطاقة البديلة، ومن ثمّ زيادة الحاجة إلى التأكّد من سلامة وأمان وكفاءة وفعّاليّة هذه الأدوات والتجهيزات، وأصبحت تنمية مصادر الطاقة من الأمور الملحّة لا سيما مع تضاؤل مخزونات النفط عالمياً.

وبالتالي تزداد الحاجة في المجتمع لمهندسي الطاقة، كما يزداد تنوع فرص العمل المتاحة أمامهم، ومن الخيارات التي يمكن أن توفّر لك فرص التقدم للعمل فيها: الشركات الصناعيّة ومحطّات توليد الطاقة وشركات نقل وإنتاج الغاز الطبيعي.

وقد يتطلّب عمل مهندس الطاقة لمزيد من الجهد، كصعود الأدراج، وقيامه بإجراءات عمله جاثياً على ركبته، أو واقفاً، أو مستلقياً، ويحتاج إلى حماية أذنيه لا سيما عند العمل مع المحرّكات ذات الصوت العالي، والتي قد تكون أمراً اعتياديّاً بالنسبة له.

3-   سوق الطاقة في تركيا

ترافق مع النمو الاقتصادي لتركيّا خلال الفترة الماضية، نموّاً واضحاً لسوق الطاقة لديها، لتضع هندسة نظم الطاقة تركيا بين أكثر أسواق الطاقة ازدهاراً في الطلب عالميّاً، وذلك نتيجة زيادة دخل السكّان وزيادة العمران بشكل متسارع، ومن ناحية أخرى، فقد حقّقت تركيّا تقدّماً في ما تنتجه بمجال الطاقة من خلال مشاريعها، والتي منها: ما قام به مجموعة من العلماء الأتراك من صناعة ألواح طاقة شمسيّة منتجة للكهرباء بكفاءة وفعّاليّة عالية، لدرجة أنّ متراً مربّعاً واحداً منها قادر على إنتاج ما ينتجه لوح آخر بمساحة مليون متر مربّع.

ويوجد اعتقاد بأن تركيّا ستكون أقوى دولة في العالم بمجال الطاقة الشمسيّة عند انتهاء الثروة النفطية عالمياً، حيث تتمتّع بعوامل نجاح من المدخلات، مثل: البتروكيماويّات والسيليكا، وما تمتلكه من خبرة متميّزة جعلتها تمتلك معارض ومصانع كثيرة تقدّم منتجات الطاقة الشمسيّة، حتى استطاعت تركيّا الوصول إلى مرحلة التصدير.

4-   دراسة هندسة الطاقة في تركيا

تعدّ دراسة هندسة الطاقة في تركيا أحد أبرز التخصّصات في جامعاتها، والتي تؤهّل طلّابها لاكتساب خبرة لشغل وظائف متقدّمة ضمن هذا الميدان، وذلك لما توفّره من أساتذة ذوي خبرة وعلم عاليين، وبرنامج تعليمي بأسلوب حديث يتناول الجوانب الفنيّة والتقنيّة التي تؤهّلهم لإنشاء نظم الطاقة المختلفة.

مدة دراسة هندسة الطاقة في تركيا للبكالوريوس أربع سنوات دراسية، إضافة إلى وجود سنة تحضيريّة لتعليم اللغة، وفي نهاية الدراسة يتوجب على الطالب تقديم مشروع تخرّج متعلّق بموضوع من مواضيع نظم الطاقة.

5-   جامعات تقدّم هندسة الطاقة في تركيا

من أشهر الجامعات التي تدرس تخصص هندسة الطاقة البديلة في تركيا :

أ‌-      جامعة أوكان

يقع حرم الجامعة في مدينة اسطنبول، وإذا كانت اسطنبول مدينة القارّتين، فإنّ أوكان جامعة البُعدين (تجمع بين البعد النظري والبعد التطبيقي)، وذلك تحقيقاً لشعارها “الجامعة الأقرب لحياة الأعمال”، وقد عزّزت هذا التوجّه من خلال ما استطاعت تحقيقه من بروتوكولات مع منظمات تجاريّة، مثل: مجلس الأعمال التركي – الأوروبّي – الآسيوي، رابطة المقاولين التركيّة، إضافة إلى بروتوكولات التعاون مع منظّمات تعليميّة، مثل: جامعة ولاية موراي، الأناضول، بكّين.

 ولهذا فقد حرصت الجامعة على توظيف معلّمين ذوي خبرة باختصاصهم الذي يدرّسونه، وحفّزت الطلّاب على العمل ضمن الشركات بدءاً من السنة الدراسيّة الأولى لهم عبر برنامج Business Life، وعند إكمال الطالب لهذا البرنامج فإنّه يحصل على شهادة بذلك، وهذا إضافة إلى ما تتيحه الجامعة لهم من الحصول على شهادات خبرة أخرى عند تخرّجهم.

تجد في الجامعة مرافق متنوّعة تساعدك على جعل حياتك تنبض توازناً في جميع جوانب الحياة العصريّة، ففيها قاعات دراسيّة ومختبرات تقنيّة ومكتبة، وفي الوقت نفسه توفّر مركزاً رياضياً يحتوي على مسبح وصالة ألعاب رياضيّة وملعب كرة قدم، علاوة على ملاعب كرة طائرة وتنس وسلّة.

ب‌-  جامعة اسطنبول بيلجي

تأسست الجامعة عام 1955 واقعة في اسطنبول، واستطاعت أن تكون أحد أفضل 127 جامعة وفق تصنيف آسيا الوسطى وأوروبّا الشرقيّة EECA، وتمكنت من اكتساب مصداقيّة الدول العربية ودول الاتحاد الأوروبّي، علاوة على اعتمادها من قبل أهم مؤسّسة للتخصصات الهندسية (MUDEK).

يدرس في الجامعة 3500 طالب دولي من 88 دولة حول العالم، وهذا من ضمن توجّه الجامعة نحو العالميّة، والذي يظهر بشكل جليّ أكثر عندما نعلم أنّها أبرمت اتفاقيّات مع ما يزيد عن 250 مؤسّسة في 40 دولة، ولغة الدراسة لهندسة نظم الطاقة في الجامعة هي الانكليزيّة.

ت‌-  جامعة أتلم

تمّ إنشاء الجامعة عام 1997، والتي تحتلّ مساحة خضراء تمتد على حوالي 250 ألف متر مربّع في عاصمة تركيّا (أنقرة).

تتضمّن الجامعة على أكثر من 150 مختبراً للطلّاب، وقد تمكّنت الجامعة من نَيل اعتماد دول إفريقيّة وآسيويّة بالإضافة للدول العربية ودول الاتحاد الأوروبّي، وأن تكون أحد أفضل أربع جامعات تركيّة وفق تصنيف التايمز للتعليم العالي.

وبناء على التصنيف العالمي فإنّ الجامعة قد تمكّنت أن تكون أحد أفضل 40 جامعة على مستوى تركيّا، وفي المرتبة 1700 مقارنة بجامعات العالم.

وتقدّم الجامعة دراسة تخصّص هندسة نظم الطاقة في تركيا باللغة الانكليزيّة.

الطاقة أساس من أساسيّات العصر الحالي، وبالتبعيّة تزداد أهميّة تخصّص هندسة الطاقة لزيادة كفاءة وفعّاليّة الاستفادة منها، وتنويع نظمها لتلبية الطلب المتزايد عليها، ويتيح لك دراسة هندسة الطاقة المتجددة في تركيا إمكانية التواجد بالقرب من سوق طاقة رائد على الصعيد العالمي، إضافة إلى ما تقدّمه من جامعات لها ثقل على الصعيد العالمي.

كما يمكنك الاستفادة من الاستشارة المجّانيّة التي تقدّمها ستاديكو لاختيار الجامعة المناسبة، إضافة إلى ما تقدّمه من خدمات أخرى، وذلك بصفتها وكيلاً رسمياً لجامعات خاصّة متنوّعة.

تحرير: ستاديكو©


المصادر:

LIST ISTANBUL ، ويكيبيديا ، عرب تركيا